ضفاف الموسوعة الشعرية الديوان الشعري شعراء ضفاف:احصل على ديوانك الشعري مجانا أخبار شعراء ضفاف رسائل، بحوث، دراسات، نثر حسابك الشخصي الديوان الشعري  


جديد شعراء ضفاف

 على جدول الماء : عبد الله محمد عبد الرحيم
 أفَلتْ : د.ماهر جبارين
 فِنيسيا : د.ماهر جبارين
 للغاب قلبه : العياشي محمد
 جننيني : مَحمد اسموني


شاعر عشوائي

حسين السبيعي

 الشاعر : حسين السبيعي
 ديوان الشاعر
 أخبار الشاعر


أحدث الشعراء


د.ماهر جبارين : (فلسطين)


ادواكـ عندي : (السعودية)


رأفت عبيد : (مصر)


فهد الفاضل : (السعودية)


ALHASSAN KOROMA : (مغترب)


  الرئيسية» ديوان شعراء ضفاف » قصيدة ما استطعت صهيلاً
شعراء ضفاف

[ الرئيسية | قراءة RSS | تسجيل جديد ]

الشعراء المسجلين لديهم الصلاحيات في نشر قصائدهم من خلال الحساب الشخصي.
أكثر الشعراء نشاطا
أكثر القصائد قراءة
أعلى القصائد تقييما
أحدث القصائد
ما استطعت صهيلاً
نشرت في: 06-04-2012
عدد القراءات: 184
ما استطعت صهيلاً
ما استطعت صهيلاً
ملكتني بالعشق وبعثرتني
على أرصفة الهوى
حكاية يكتبها المطر
فمالذي أقوله الآن
وأنا المتعب
لإمرأة تتٌقن الإرتماء
على سرير التٌفاح
ترسم نجوى الأنوثة
موطئاً للجنون
تبدع تنسيق النوافذ
في خرابي الأزلي
وتغزل من كدري
أعذب الألحان

ماذا أقول
لهذه المرأة الطفلة
وهي تنحت بعناد
إن اعتراني الخواء
أجنحة جديدة للفرح
وطقوس قديمة للإثم
وإن توارى الندى
في ظلٌي
تشرٌع بلونها القزحي
دروب مخفية للرياح
واخضرار مداه
استدارة العينان

ما الذي أقوله
لتلك الضفائر كالثمر الشهي
ورموش تسمٌر المواقيت
وتغوي الهداية
يستوقفني الثغر
كأنه عصير
فاضت به السلال
يغسل الذنوب
وصباحات تعانق لهاثي
الممتد في شموسها
كفٌيها غصن النهار
أصابعها مورقة ناعمة
يد كإبتسامة العيد
إن أنهكني التعب
وراحتيها كالترياق
إن غرقت جوارحي
في غيبوبة
الجسد الريٌان

أدير طواحين ماءها
بعظامي
وأدوٌن
على القدٌ الممشوق
فتوحاتي بمداد الشغف
أحاصرها بالبرق
أقيس عبورها الضوئي
بشق رعشة
أحكم الحصار
على الهضاب والتلال
السهول والوديان

أجذبها جرعة جرعة
أقطف عناقيد الوله
تنتفض علي
وما أن أغدو
طوع شهدها
تدفع لي نهدها الأيمن
شراباً
والأيسر وسادة
وقبل قيامة الماء
الأخير
أعشق شطر المسافة
الثملى
بين صدري
والرمش النشوان

تحط على رسغي
كحمامة
تروي آخر غيبوبة
للساقية
تمنحني كوٌة
لقطوف الإثم
أعدو ممتلئاً بها
والماء فضاء يصعد بي
قد أسلمت جسدي
للدوار الساحر
وتركت رياحها
تبعثرني كالبركان

هذه اللٌيلة
أشرعت طيوري ولهفتي
وقلبي
وكنت طيٌعاً كالمطر
شارداً كالغيوم
كنت أشدو
والمدى لهيب
أيتها المرأة
هذه اللٌيلة
أعددتها لك
ما استطعت صهيلاً
ثملاً بحسنك
الباهر الفتٌان
جميع مايكتب يعبر عن وجهة نظر الشاعر وليس الموقع
أخرتحديث في 06-04-2012

اهداء القصيدة إلى صديق طباعة القصيدة حفظ القصيدة كملف Word للتعليق على القصيدة تقييم  وتصويت للقصيدة
Diwane ©

شروط | سياسة الخصوصية | اتفاقية الاستخدام | Sitemap | Privacy Policy

تبادل روابط : شعراء العصر |عرب زوبس

Web site powered by PHP-Nuke ضفاف..أبو جهاد
original theme by: Caz.